إيزيس

مصر القديمة ﻠ Toutankharton

إيزيس

اللقب الكامل

ايست _ور_موت_نثر : بمعنى ايزيس العظيمة امالالهة هى زوجة الاله اوزوريس وام الاله حورس نشات فى منطقة الدلتا ويبدو انها كانت الهة السماء ورد زكرها فى القصة المشهورة ايزيس واوزوريس حيث كانت زوجة لاوزوريس شاركته في حكم مصر، وعندما قتل جمعت أشلاءه التي كانت قد دفنت في أنحاء شتى من مصر، وأعادت إحياءها بفضل قواها السحرية. أنجبت ابنها حورس وساعدته لاستعادة العرش. وقد بجل المصريون القدماء إيزيس، واعتبروها الربة الحامية فى جميع أنحاء مصر القديمة.

اعتبرت فى احد صورها اله الشمس فربما كانت ايزيس فى هزة الحالة الهة للسماء والتى تلد الشمس كل يوم ومن هناجاء حدث الاقتران بينها وبين البقرة حتحور باعتبارهما الهتين للشمس ومن اشكالها انها ظهرت على شكل انثى كاملة تعلو راسها علامة وعلى شكل انثى كاملة يعلو راسها قرص الشمس والقرنان وهما رمزا للخير والعطاء والاممة ومن اكثر الالهة والالهات تاثيرا فى العقائد المصرية حتى نهاية العصر الررومانى

شاركته في حكم مصر، وعندما قتل جمعت أشلاءه التي كانت قد دفنت في أنحاء شتى من مصر، وأعادت إحياءها بفضل قواها السحرية. التي هي على العرش كالملكة. إلاهة مصرية تبدو بشكل امرأة ترضع حورس أو تقف وحدها. صارت فيما بعد حاتور مع قرني الالاهة البقرة. لا يُعرف أصلها، ولكنها عُبدت في البداية وحدها. ثم دخلت في الميتولوجيا كأخت وامرأة أوزيريس وأم حورس. بدأ دورها في الاسطورة الاوزيرية يوم مات زوجها. اكتشفت جسد أوزيريس وأعادت اليه نسمة الحياة مع انوبيس. فاعتُبرت الساحرة الكبيرة التي تتفوّق سلطتُها على سلطة سائر الآلهة وعلى رع نفسه، الاله الشمس. فقد عرفت اسمه الخفي، وهذه المعرفة أتاحت لها أن تقيم أوزيريس من الموت. لهذا دعاها الناس في أمراضهم. ومع المملكة الجديدة عُبدت كأمّ كونية، وصارت أكثر الآلهة شعبية. وعظمت عبادتها العاطفية، فكانت تدعو المؤمنين لكي يتبعوها في بحثهم عن أوزيريس الميت والقائم من الموت، وعبادتها الخلاصية، فتقدم مصير أوزيريس بالمشاركة في أسراره، والقبول بذبائحه والتوبة والايمان بقدرة ايزيس الأم المعزية. وكانت هذه العبادة تتجاوب مع قلق الأفراد فتحمل اليهم حلاًّ لمشاكل الحياة في الآخرة. ووصلت ديانة ايزيس الى اليونان ورومة، فبنى لها كاليغولا هيكلا على الكابيتول سنة 69 ب.م.

معلومات عن المقال
  • المحرر : Amon
  • نشرة : 18 أيار (مايو) 2008
  • تحديث : 18 أيار (مايو) 2008

ردود فعل

الرد على هذا المقال لا يوجد رد على هذا المقال

Toutankharton ﻠ مصر القديمة - المحتوى تحت إجازة ملكية مشتركة Creative Commons BY-NC-SA - Valide HTML 4.01 et CSS 2 - تصميم، صيانة : Thomas Joulin



هذا الموقع برعاية :